كلمة الرئيس

اتساقا مع رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى دفع عجلـة التنمية والتنويع الاقتصادي جاء "منتدى أسبار الدولي" في نسخته الأولى 2016 ساعياً إلى تسليط الضوء على مجموعة من قضايا الاقتصاد المعرفي تحت شعار (المعرفة قوة) وتطرق المنتدى إلى محاور عدة على مدى ثلاثة أيام من النقاش، وجلسات وورش العمل المتخصصة، ولعل أبرز المحاور التي كانت محط النقاش:

مفهوم الاقتصاد المعرفي وواقعه وتحدياته، مروراً بالمفاهيم والأساليب الحديثة للتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة، بالإضافة إلى الحديث حول خلق وظائف جديدة تخدم الاقتصاد الجديد وتحقق أهدافه، ما يعني أهمية رأس المال البشري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وقد استعرض المنتدى كذلك أبرز التجارب الدولية والإقليمية الناجحة في هذا المجال.

وشارك في المنتدى أكثر من 50 متحدثاً بينهم 15متحدثاً دولياً من كبريات المنظمات الدولية المختصة، بالإضافة إلى نخبة من صناع القرار وقادة منظمات وشركات كبرى، وخبراء في القطاعين الحكومي والخاص.

وتأتي اليوم النسخة الثانية من منتدى أسبار الدولي 2017 لتركز هذه المرة على الابداع والابتكار في الثورة الصناعية الرابعة، فقد ساد التوجه نحو الابتكار المستمر منذ فترة طويلة في قطاعات حيوية عديدة تخدم الاقتصاد وتدعمه من أجل التغلب على عوائق التنمية الحالية (ندرة الموارد الطبيعية) بينما نجد مثل هذا التوجه في صياغة السياسات وفي التشريع والحماية ودعم وانتشار هذا التوجه على نطاق واسع كان غائباً في المملكة.

وبهذا فإن منتدى أسبار الدولي 2017 يأتي استجابةً لضرورة توفير منصة عالمية لتأطير الابتكار وطرح العوائق والحلول، إذ يهيئ المنتدى لصانعي القرار والخبراء والعاملين في مجال الابتكار والاقتصاد المعرفي، البيئة المناسبة لتبادل الأفكار التي تثمر عن استراتيجيات وحلول وتشريعات تخدم الابتكار، والمبتكر وبيئة الابتكار.

وقد حشد لهذا اللقاء الدولي مجموعة من المتحدثين من كبار الخبراء على مستوى العالم بالإضافة إلى الشركات العلمية مع كبريات المنظمات المختصة وذلك في إطار علمي ومنهجي ستنجم عنه بإذن الله منظومة من الأفكار والمخرجات التطبيقية التي ستحظى باهتمام المعنيين والمستفيدين النهائيين.

 د.  فهد العرابي الحارثي

رئيس مجلس الإدارة

منتدى أسبار الدولي. جميع الحقوق محفوظة ©2017.